الجزيرة تقيل محمد فاضل بعد ولد الصوفي في مسلسل استهداف الموريتانيين

نواكشوط – السفير – في حلقة جديدة من مسلسل استهداف الكوادر الموريتانية العاملة في قناة الجزيرة القطرية، أقدم مسؤول قسم الأخبار الجزائري مصطفى السواق على إقالة الصحفي اللامع محمد فاضل بعد أقل من شهرين على إقالة زميله محمد الصوفي.


فمنذ أن عين السواق بدا أن شغله الشاغل يكمن في الحد من حيوية مكتب الجزيرة بنواكشوط فعمد إلى تقليص دوره وخفض ميزانيته، بل وإقالة أهم صحفييه، وآخرهم محمد فاضل؛ الحائز على جائزة أحسن تقرير من بين مئات الصحفيين مختلفي الجنسيات.

لقد أثبت محمد فاضل جدارته في التحرير والتعليق والتحليل، فكان ركنا أساسيا في مكتب الجزيرة بالرباط، فموفدا لمناطق ساخنة، ومؤتمرات دولية، قبل أن يتم توجيهه للعمل ضمن فريق مكتب نواكشوط بعد منع سلطات الرباط بث النشرة المغاربية من أراضيها.

زاول محمد فاضل عمله في القناة سنة 2006، بعد تفوقه في مسابقة أجرتها نخبة من الإعلاميين العرب، فكان من القلائل الذين يتقنون اللغات العربية، الانجليزية، والفرنسية كتابة وتحدثا.

لقد بدأ الرأي العام الموريتاني يطرح اكثر من علامة استفهام حول ما تتعرض له الكفاءات الموريتانية العاملة في قناة الجزيرة من تصفية ممنهجة.. هل هي سياسة بدأت إدارة القناة انتهاجها؟.. أم أنه تصرف شخصي معزول وآني للجزائري مصطفى السواق؟.