بيان من الطرق الصوفية في موريتانيا

بسم الله الرحمن الرحيم

(قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأخْسَرِينَ أَعْمَالا الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا ((الكهف 103ــ104).

لم يزل الدين الحنيف، منذ ظهوره عرضة لعدوين لدودين؛ خارجي، وداخلي. تمثل العدو الخارجي في أصحاب الملل الذين رأوا فيه تهديدا لباطلهم فناصبوه العداء، وشنوا عليه الحروب، فلم يزده ذلك إلا تمكينا في الأرض وثباتا في النفوس.

أما العدو الداخلي فقد تمثل في أصحاب النحل والأهواء، من المسلمين، الذين يشرعون من الدين ما لم يأذن به الله، ويحاولون جهدهم حمل الأمة عليه، مستندين إلى أقيسة فاسدة، واستنباطات باطلة يفرقون بها الجماعة، ويثيرون الفتنة، ويحدثون في الدين ما ليس منه.
لقد ابتدع هؤلاء مذاهب لا أصول لها ولا فروع فاشتطوا في النكير على من خالفهم، وانتهى بهم التشدد والغلو إلى تكفير الأمة وحمل السلاح عليها.

وإعمالا لتلك الأقيسة الفاسدة، والاستنباطات الباطلة تقدم هذه الأيام إحدى الفرق المارقة على هدم الآثار الإسلامية وتدنيس قبور العلماء الصالحين في شمال مالي.

وإذا كان الإسلام قد نهى عن سب أصنام الآخرين وأوثانهم، فأنه – من باب أولى- ينهى عن النيل من مقابر الصالحين والعلماء والعباد التي زارها وتبرك بها السلف والخلف.

إن ما تقدم عليه الجماعات المتطرفة في شمال مالي من تدمير لمعالم الحضارة الإسلامية لا يمكن تبريره مهما تعسف مقترفوه في البحث له عن مسوغ. وخير دليل على ذلك تضامن الإنسانية بمختلف عقائدها، ومشاربها الثقافية في إدانة تلك الأفعال البشعة التي تذكر بهمجية التتار في بغداد، وجنون نيرون حين أحرق روما…

بناء عليه، فإن الطرق الصوفية، المرابطة أبدا على الثغور، تدين تلك الأفعال البشعة، التي تترجم فهما خاطئا للعقيدة الإسلامية التي فهمها التصوف على حقيقتها فكان عنوانه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة، وبالترغيب بدل الترهيب، والتيسير بدل التنفير. وهذا هو المنهج الرباني الذي نشرت به الطرق الصوفية الإسلام في هذه الربوع..

وفي هذه المناسبة – أيضا- تجدد الطرق الصوفية اليوم الدعوة إلى كل المسلمين من أجل نبذ العنف في ما بينهم، ومع غيرهم، واحترام تراثهم الديني، وإرثهم الثقافي، ومواجهة خلافاتهم بالتعاون على ما اتفقوا عليه، وأن يعذر بعضهم بعضا في ما اختلفوا فيه، مستلهمين قوله تعالى:

(إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ)(الأنبياء 92).

الموقعون:
1- زاوية الشيخ عمر الفوتي
2- زاوية أهل الشيخ سيد المختار ولد عبد الجليل
3- جمعية أهل أحمدو فال للعلم والمعرفة- زاوية علب آدرس
4- زاوية الشيخ محمدن ولد الطلبة بالمحمدية
5- حضرة التقى
6- زاوية أهل الشيخ ولد امني
7- زاوية عبد الله ولد الحاج احما الله
8- زاوية أهل الشيخ ماء العينين
9- زاوية الشيخ محمد المامي
10- زاوية التيسير
11- حضرة أهل الشيخ سيد الخير
12- زاوية الشيخ محمد الحافظ النحوي
13- محظرة محنض باب ولد عبيد
14- زاوية أهل أحمد ولد العاقل
15- محظرة أهل أحمد ولد الهادي
16- الزاوية الصوفية الطريقة الخلوتية فرع القظفية والشاذلية
17- زاوية اهل الشيخ محمد
18- حضرة الحمد التيجانية
19- زاوية اهل المشري
20- حضرة الهدى
21- زاوية التيجاني الابراهيمي
22- حضرة أهل الشيخ محمد فاضل ولد محمد
23- زاوية أهل متالي
24- زاوية أهل الشيخ أحمد أبي المعالي
25- أهل أباه
26- زاوية أهل الطالب دحمان
27- زاوية الشيخ سيد محمد التاكنيتي
28- زاوية أحمد زروق بن بلعمش
29- زاوية الشيخ سعدبوه
30- زاوية أهل الزين ولد الامام
31- زاوية أهل بيه
32- زاوية الشيخ سيدي عبد الله ولد الحاج ابراهيم
33- زاوية أهل الشيخ عبد الله
34- زاوية الشيخ محمد فاضل ولد مامين
35- زاوية أهل الشيخ المصطف بن العربي
36- زاوية الشيخ سيدي ولد المختار الهيبه
37- زاوية أهل الشيخ القاضي
38- حضرة أهل شيخن ولد يبه ولد التار
39- زاوية الشيخ سيدي المختار الكنتي

هذه القائمة ليست حصرية وهي مفتوحة للجميع مع الإعتذار لكل الزوايا التي لم يمكن الوقت وظروف الإعداد من الاتصال بها.

نتشرف بإضافة كل زاوية تتبنى روح هذا البيان
وهذا بريد ألكتروني يمكن الاتصال عبره

z.cheikhsidielmokhtar@gmail.com

1-