سجناء سلفيون في موريتانيا يضربون عن الطعام

نواكشوتط ـ الصحراء ميديا ـ دخل سجناء سلفيون في موريتانيا؛ صباح اليوم السبت، في إضراب مفتوح عن الطعام بسبب ما قالوا انه سوء معاملة من قبل حرس السجن، “تجلى مؤخراً في لادخالهم لابن نائب اطار ولد الزغمان في حبس انفرادي”؛ بحسب قولهم.

وقال الناطق باسم المجموعة الطاهر ولد بيه؛ في اتصال مع صحراء ميديا، إنهم ممنوعون من التواصل فيما بينهم ومع الأقارب، مؤكدا أنهم يعانون من تردي الخدمات الغذائية، “وهو ما نعتبره انتقاصا من الحقوق التي يكفلها القانون للسجناء”؛ على حد تعبيره.

وكان أفراد المجموعة قد دخلوا، قبل عامين، في حوار مع أبرز علماء البلد بمباركة من السلطات بغرض مراجعة ما يصفه البعض بالفكر المتطرف الذي أعلنوا تخليهم عنه، وينتظرون عفوا رئاسيا تعهد به محاوروهم.

وخلال نهاية شهر رمضان المنصرم أطلق السجين ديدي ولد بزيد نداء موجها إلى العلماء الذين شاركوا في الحوار مع السجناء السلفيين من أجل تذكيرهم بالتعهد بإطلاق سراحهم بمجرد تخليهم عن الفكر السلفي الجهادي، مطالبين بأن يشملهم عفو رئاسي بمناسبة عيد الفطر.