الأطباءالبيطريون يوجهون رسالة تظلم إلي الرئيس الموريتاني

سيدي الرئيس مع كامل التقدير والاحترام فإن الأطباء البيطريين العاطلين عن العمل رغم ما شهده القطاع من الإصلاحات تنفيذا لتوجيهاتكم السامية بإعطائكم الأولوية للشباب العاطلين عن العمل ذوي الكفاءات الفنية، ورغم تصريح الجهات المعنية المسئولة عن الشغل والتشغيل بعدم وجود أي فني عاطل عن العمل فإن الأطباء البيطريين لا يزالون يعانون من نسبة بطالة عالية تصل إلى حدود الثمانين بالمائة 80% مع الدور الكبير الذي تلعبه الثروة الحيوانية للدخل القومي والتي تمثل ما يزيد على سبعة عشر بالمائة .

سيدي الرئيس نلفت انتباهكم إلى أنه من أصل (12) اعتمادا ماليا خصصتموه في خطابكم التاريخي في إنيشيري 2009 لصالح الأطباء البيطريين العاطلين عن العمل لم يستفيدوا إلا من خمس (5) اعتمادات مالية بسبب عامل السن آن ذاك، فبقيت (7 ) اعتمادات مالية لم يعرف مصيرها إلى حد الآن مع العلم أن مجلس الوزراء وافق على رفع السن القانونية للتشغيل إلى سن الأربعين.

سيدي الرئيس إنه من ضمن (13) ولاية تمثل عموم التراب الوطني لا يوجد سوى طبيبين بيطريين فقط في عاصمتي إينشيري واترارزة.

سيدي الرئيس إن محاولة الوزارة التعاقد مع من استفاد من حقه في التقاعد واقتراح تكوين عناصر من خارج القطاع لمدة شهرين للتغطية على النقص الحاد في الكادر البشري يعتبر ظلما لهذا القطاع الحساس وظلما لا مبرر له للأطباء البيطريين العاطلين عن العمل، وهم من خريجي جامعات عريقة وذو كفاءات عالية في مجال تكوينهم العلمي والفني.

سيدي الرئيس إننا نأمل من فخامتكم أن تعطوا توجيهاتكم السامية لرفع الظلم عن هذه الشريحة مثل ما فعلتم مع الشرائح الأخرى من أطباء وأطباء أسنان إلى آخره…

سيدي الرئيس يوجد العديد من فرص العمل الشاغرة في ولاياتنا الداخلية لصالح الأطباء البيطريين حيث توجد حاجة ماسة إليهم ففي الحوض الشرقي والحوض الغربي لعصابة غورغل غيدي ماغ لبراكنة … في هذه الولايات وغيرها لا يوجد طبيب بيطري) كما توجد فرص عمل شاغرة في شركة مسالخ نواكشوط بفرعيها الميناء وتنويش، وكذا ميناء نواكشوط ومطار نواكشوط الدولي.

وبناء على ما سبق فإن مجموعة الأطباء البيطريين العاطلين عن العمل تطالب
بإلحاح:

ـ باكتتاب الأطباء البيطريين.
ـ إيجاد عقود دائمة للأطباء المتجاوزين سن الاكتتاب.
ـ تفعيل القوانين والتشريعات البيطرية المنظمة للمهنة.