بدء الراحة البيولوجية للصيد الصناعي في انواذيبو

بدأت الليلة البارحة عند منتصف الليل الراحة البيولوجية للصيد الصناعي في الاعماق في موريتانيا.
ويأتي هذا التوقيف الموسمي الذى يدوم شهرين تنفيذا للمقرر الصادر من وزير الصيد والاقتصاد البحري القاضي بوقف الصيد الصناعي لمدة شهرين اعتبارا من فاتح اكتوبر وحتي 30 نوفمبر علي امتداد المياه الخاضعة للتشريع الموريتاني.


وتستثني من هذا الإجراء الجرافات والبواخر المستخدمة للصيد النازلي الاسود في الاعماق (الفئة2) وبواخر صيد العينات القاعية غير النازلي الاسود المستخدمة لاجهزة غيرالجرف(الفئة3).

واكد السيد أحمد ولد خوباه، الامين العام المساعد للاتحادية الوطنية للصيد في تصريح للوكالة الموريتانية للانباء أن الراحة البيولوجية هي فترة سنوية تم استحداثها من أجل تمكين الثروة السمكية من التجدد.

وأضاف أنه وعلى ضوء دراسات للمعهد الموريتاني لبحوث المحيطات والصيد والتي أظهرت أن الاستغلال المفرط الذي تتعرض له بعض العينات وخاصة الاخطبوط الذي يتم اصطياده من طرف الاساطيل الوطنية والاجنبية،يصبح هذا الإجراء الموسمي ضروريا للحفاظ على الثروة السمكية.

وقال إن هذه الراحة إضافة الي كونها تساهم في الحفاظ علي الثروة السمكية تشكل أيضا فرصة للصيانة الضرورية لمتابعة الانتاج لاصحاب السفن والزوارق والمصانع اضافة الي كونها فرصة لاستراحة اليد العاملة في هذا المجال.