الاساتذة المحولون تعسفا يواصلون الاعتصام ليلا أمام وزارة التعليم

انواكشوط – الأخبار – يواصل عدد من الأساتذة المحولين اعتصامهم الليلي بمباني وزارة الدولة للتهذيب، مؤكدين مضيهم في اعتصام مفتوح حتى إسقاط ما وصفوها “بالمذكرة رقم: 174 سيئة الصيت”.

وأقام الأساتذة داخل مباني الوزارة سمرا ليليا ملؤوا به فراغهم أول الليل، قبل أن يبدأ بعضهم في تجهيز الناموسيات للخلود إلى النوم، فيما دخلت مجموعة منهم في نقاش حول سبل إسقاط المذكرة، مؤكدين ارتفاع معنوياتهم، وإصرارهم على نيل “حقهم الطبيعي في التراجع عن تحويلهم التعسفي” يقول الأساتذة.

وشارك الأمين العام للنقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي محمدن ولد الرباني الأساتذة المحولين اعتصامهم الليلي.

وقال الأستاذ سيدي ولد سيد أحمد – محول من ثانوية بوتليميت إلى الحوض الشرقي- إن جاء إلى مباني وزارة الدولة للتهذيب الوطني لمشاركة زملائه اعتصامهم المفتوح داخلها، مؤكدا أن الاعتصام المفتوح بدأ منذ ساعات الصباح.

وأكد ولد سيد أحمد تصميمهم على مواصلة الاعتصام حتى إسقاط ما وصفها “بالمذكرة المشؤومة رقم: 174، والتي قضت بمعاقبة مجموعة من الأساتذة بلغت 108 أساتذة، لمجرد مشاركتهم في إضراب مشروع، ووفق القوانين المعمول بها في البلد، وذلك بعد ما دعت إليه نقابات التعليم الثانوي نهاية العام الماضي”.

وقال ولد سيد أحمد إنه وزملاءه يعتبرون الإجراء المتخذ بحقهم “ظاهرة جديدة في تاريخ الوزارة، وهي سيئة ومعلم على الطريقة التي تدار بها العملية التربوية في موريتانيا”، مجددا رفضه وزملاءه لمذكرة التحويل، ومضيهم في سلسة احتجاجات سلمية حتى إسقاطها.