إيجاز حول انعقاد الدورة العادية الرابعة عشرة للمكتب التنفيذي:

اجتمع المكتب التنفيذي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية، في دورته العادية الرابعة عشرة مساء اليوم الأربعاء 10 أكتوبر 2012 بالمقر المركزي لحزب الاتحاد تحت رئاسة السيد محمد محمود ولد محمد الأمين رئيس الحزب، وذلك بحضور كافة أعضاء المكتب التنفيذي الحاضرين في مدينة انواكشوط .

تناول جدول أعمال هذه الدورة المصادقة على محضر اجتماع الدورة العادية السابقة للمكتب المنعقدة في الثالث من يونيو 2012 ، كما قدم خلال الاجتماع مشروع جدول أعمال الدورة العادية الرابعة للمجلس الوطني لحزب الاتحاد التي من المنتظر أن تنعقد يومي الجمعة 12 والسبت 13 أكتوبر 2012 في المركز الدولي للمؤتمرات بانواكشوط، هذا فضلا عن استعراض أهم ما ميز الساحة السياسية الوطنية والإقليمية والدولية في الفترة مابين دورتي المكتب التنفيذي الثالثة عشرة والرابعة عشرة والعديد من النقاط المتفرقة ذات الصلة بسير العمل الحزبي على المستويين القيادي والقاعدي في عموم البلاد.

وقد تم نقاش جميع المواضيع والقضايا المدرجة في جدول الأعمال واتخاذ التدابير والقرارات اللازمة وإصدار التوصيات الضرورية لضمان تنفيذها ميدانيا ، كما ألزم المكتب التنفيذي اللجنة التحضيرية لأشغال الدورة الرابعة العادية للمجلس الوطني المقرر انعقادها بعد يومين بوضع اللمسات الأخيرة على عملها حتى يتم تنظيم هذه الدورة في ظروف جيدة جريا على ما درجت عليه الأمور خلال الدورات الماضية للمجلس الوطني.

وكان اجتماع المكتب التنفيذي لحزب الاتحاد مساء اليوم الأربعاء 10 أكتوبر 2012 مناسبة أكد فيها رئيس الحزب السيد محمد محمود ولد محمد الأمين على مواصلة العطاء النضالي الفعال وتكثيف العمل الجاد لكل الهيئات القيادية و القاعدية تطبيقا للبرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز من خلال التأطير والدعم الميداني للجهاز التنفيذي، والسهر على تلبية تطلعات المواطنين ومتابعة مشاكلهم اليومية عن قرب، ودفع الجهات الوصية في الحكومة إلى المزيد من التعاطي الإيجابي معها، وعلى حلها في الوقت المناسب وبالطرق المطلوبة استكمالا لمتابعة تنفيذ السياسات القطاعية المدرجة في البرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية، والتزاما بالخيارات التنموية الوطنية الكبرى في شتى المجالات.

وفي معرض تناوله لمجريات الساحة السياسية الوطنية أكد المكتب التنفيذي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية على تجديد مطالبته بتحديد موعد الانتخابات البلدية والتشريعية القادمة في أسرع الآجال الممكنة معتبرا أن ذلك هو السبيل الأمثل لتدعيم الممارسة الديمقراطية ووضع حد لمزايدات المعارضة المتطرفة الرافضة لمنطق الديمقراطية، كما طالب بوضع كل الآليات والتسهيلات الأكثر انسيابية وشفافية ويسرا لمشاركة كل أطراف اللعبة السياسية ـ في الأغلبية والمعارضة على حد السواء ـ في الاستحقاقات المنتظرة استجابة لنداء الضمير الوطني الحي وتمثلا لقيم ومبادئ الديمقراطية التي تأبى التستر بحجج واهية للهروب من إرادة الشعب وحكم صناديق الاقتراع الفيصل الوحيد والطريقة الأسلم لترجمة خيارات الشعوب المتحررة من مزايدات عهود الظلام وادعاءات من لا يملكون غير منطق النظر إلى نصف الكأس الفارغة، وبث الأباطيل، والترويج لمعلومات ومعطيات لا صلة لها بالواقع، وقلب الحقائق الماثلة للعيان ، وتشويه ونكران الانجازات الكبرى التي تحققت على طريق بناء موريتانيا المعاصرة كما ينشدها الموريتانيون.

هذا و قد ثمن المكتب التنفيذي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية في ختام أعمال دورته العادية الرابعة عشرة العمل المعتبر الذي قامت به مختلف الهيئات القيادية والقاعدية للحزب مابين الدورتين الأخيرتين للمكتب التنفيذي مطالبا إياها بمواصلة تطبيق توصيات وتوجهات الحزب وخياراته، وتكثيف الاتصال المباشر بالقواعد الشعبية في عموم ولايات الوطن محافظة على الثقة الكبيرة التي يحظى بها حزب الاتحاد من أجل الجمهورية لدى أغلبية الموريتانيين خاصة في أفق الاستحقاقات القادمة.

الأمانة التنفيذية المكلفة بالاتصال والإعلام والتقنيات

الجديدة في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية

نواكشوط: الأربعاء 10 أكتوبر 2012