منسقية المعارضة: تطالب التلفزة الوطنية ببرامج حوارية صريحة تستجيب لمتطلبات المرحلة

بسم الله الرحمن الرحيم

منسقية المعارضة الديمقراطية
COD

بيان صحفي

في الوقت الذي يوجد فيه الرئيس محمد ولد عبد العزيز منذ شهر في أحد المستشفيات الباريسية لتلقي العلاج عقب تعرضه لإطلاق نار في ظروف غامضة، وبعد الصمت المطبق الذي ميز الإعلام الرسمي في هذه الفترة، وتجاهله المثير للوضع الصحي للرئيس، شرعت التلفزة الموريتانية بشكل لافت في بث صور وأغاني من أرشيفها تمجد الرئيس وتظهره في استقبالات شعبية في مناطق عدة من البلد.

ويمثل بث مثل هذه الصور والأغاني التمجيدية في هذا الظرف الدقيق، حجبا للحقيقة و دليلا على نهج التضليل و عدم الجدية في التعامل مع الواقع الذي دأب التلفزيون الوطني على انتهاجه اتجاه المواطن الموريتاني، فضلا عن كونه حملة دعائية لا تخدم الكشف عن الحقيقة التي يفترض أن يكون التلفزيون الرسمي أهم قلاعها.

وانطلاقا مما تقدم، تدعوا منسقية المعارضة الديمقراطية التلفزة الموريتانية إلى الكف عن مثل هذه الحملات الدعائية، والتعامل الجاد مع الأحداث بكل نزاهة ومهنية وحياد، كما تدعوها إلى مواكبة تطلعات الإنسان الموريتاني بكشف الحقيقة كاملة غير منقوصة، من خلال تنظيم برامج حوارية صريحة وبمشاركة كافة الطيف السياسي تستجيب لمتطلبات المرحلة، خدمة للحقيقة والحقيقة فقط.

أنواكشوط 15 نوفمبر 2012

لجنة الإعلام