زلزال 13 أكتوبرالحقيقة المغيبة

(تعالوا إلي كلمة سواء …..)

ردا علي مقال الأستاذ محمد المختارالشنقيطي الذي كتب فيه وسرد ما قال أنه حكاية الأزمة الموريتانية المتمثلة في الاعتداء علي شافيز الفقراء في مقاله – من حكم عزيز إلي حكم الشعب – والذي بدا التشفي فيه ظاهرا , وهنا بادئ ذي بدأ أفيد الأستاذ أن عزيز رغم ما يقال حول الوضعية التي أوصلته إلي الحكم لم ينتخب إلا انتخابا شرعيا بكل المقاييس الدولية التي يريد الشنقيطي ومنها أيضا أن عزيز يستمد شرعيته من الشعب فحكمه ليس حكما فرديا بالمعني التقليدي .

إن هذا البلد لم يشهد مرحلة نماء حيقيي إلافي عهد الرجل ومع أنني لست يساريا ولا أصوليا إلا أنني اقتنعت بان الرجل يمثل بارقة أمل لهذا الشعب ومع هذا فقد انتقدته في مسالة الحرب علي القاعدة في الساحل علي الرغم من شرعية الحرب علي القاعدة في الساحل غير أن هذا لايبرر إقحام البلد في حرب قد تبدو قذرةإذا ما استخدمت فيها الطائرة العمياء – بدون طيار – .

إننا في بلدان الساحل والصحراء مقدمون علي أزوادستان جديدة تزهق فيها الأنفس وتباد شعوب وخيرون علي طريقة جبال توروبورا بأفغانستان وإن كنت شخصيا أحد المعارضين لفكرة القاعدة والدمقرطة القطرية السعودية الوهابية إلا أن هذا لم يمنعني من الكتابة حول الخطر الداهم الذي يحيط بموريتانيا .

إن الإنجرار إلي هكذا حرب يجعل المرء يدرك بلا كبير عناء أن البلد آخذ بالسير إلي المجهول .
فلسنا وحدنا من تعرض لضرر القاعدة والمتشددين من الأصوليين والأخطر أن لا تفهم حكومتنا ما عليها فعله , إن الشعب الموريتاني يعارض إدخال الطائرات العمياء سيئة السمعة إلي أرضه ولهم في أفغانستان وفلسطين ولبنان والقطاع الفلسطيني والصومال واليمن شاهد .

إن الموافقة علي استخدام الأراضي الموريتانية لهكذا عمليات سيضعف موقف البلد إلي حد غير مسبوق مع أنني حتي الآن لم أطلع علي موقف السلطات العليا غير أن طبول الحرب التي تدق هنا وهناك تشي بأن الأمر جد خطيرساعة تندلع الشرارة علي الكل أن يدرك أن موريتانيا هي الضحية رقم واحد لسبب بسيط وهي أنها الأضعف في الحلقة اثنيا وجغرافيا بلد مفتوح بمعني الكلمة يعتبر ضبط حدوده من المستحيلات السبعة

ويعطي لمعارضتنا المكابرة حصان طروادة جديد بعد أن عجزوا عن إقناعنا بالرحيل الرحيل العزيز والإفك الكبير حول صحة رئيس الجمهورية .

ومع أننا نعيش مرحلة شد وجذب حول الوضعية الصحية للرئيس لقد يئس هؤلاء من إقناعنا كما يسئ أصحاب ….

وهاهم الآن يشدون الأحزمة عل ألاعيبهم تثمر هذه المرة الفراغ الدستوري الإشاعات المغرضة التي تأنف حتي النساء عن الخوض فيها – مع احترامي الشديد للنساء لكني تربت تربية ذكورية ككل المجتمع – .

هكذا يمكن لمن يسوق بالمنطق أفكاره أن يقول معارضتنا من منطقها أن منصب رئيس الجمهورية يجعل صاحبه ملاكا لاتعتريه أحوال البشر من مرض وصحة ….

وهنا أربأ بالأستاذ الشنقيطي أن يجر إلي مثل هذه المواقف التي اعتدناها من معارضتنا الكريمة مرحلة المهاترات في البرلمان والرحيل الرحيل والأن جاءوا بإفك كبير أساسه الشائعات المغرضة والمضحكة أحيانا ولعل الأستاذ سيد أحمد ولد مولود قد بين الحق في مقاله الذي أشارفيه إلي ان رواية الحكومة غير جيدة غير أننا لا نمتلك أحسن منها وهذا في رأي الحق بعينه .

إن عزيز يستمد شرعيته من أصوات الموريتانيين الذين انتخبوه بكل حرية ومصداقية فعلي من يرغب في الخروج من حكم عزيز إلي حكم الشعب أن يفهم أولا أن التدوال السلمي علي السلطة قد أقر دستوريا وعليه يكون كل عمل آخر غير دستوري بالمرة .

فلم يثبت بالمرة عجز الرئيس عن أداء مهامه مع أنني أتفق مع الشنقطي حول النقاط التي طرحها إلا أنني أشك في محاولته جعل الحدث 13 اكتوبر من تبعات الأزمة الساحلية .
إن عزيز وله الحق في هذا من أشد المهتمين بالموضوع الأزوادي حفاظا علي الأمن والسلم الأهلي في شبه المنطقة

وستبين الأيام صدق الرجل عندما يعود إلي أرض الوطن سالما ومعاقي .

فلقد علمنا التاريخ أن القادة الأفذاذ لا تنشر أمامهم الورود أمثال ناصر والإمام الخميني قدس سره ومنديلا وشافيز وكثيرون في عالمنا المعاصر .

تمبدغة بتاريخ 19/11/2012

المدون الطالب بن أهن