الحراك الشبابي يستقبل الرئيس بطرد ثلاثة من قياداته

نواكشوط – صحفي – أعلن حزب الحراك الشبابي طرد ثلاثة من قياداته وقال الحزب إن هذه العناصر أقدمت على التشهير بالحزب والسعي لإنشاء مشروع سياسي يناقض أهداف الحزب، ويتعلق الأمر بكل من الرئيس السابق لحزب العصر عبد الرحمن ولد الددي والمناضل يوسف ولد ابشير واسويدات ولد ابوه
وهذا نص بيان حزب الحراك الذي تلقت وكالة صحفي لنسخة منه


بـيـــــــــــان

إنطلاقا من الحرص على مواصلة النضال من أجل تجذير القيم الديمقراطية وإرساء لدعائم التغيير البناء الذي يعتبر أهم المرتكزات المؤسسة للمشروع المجتمعي لحزب الحراك الشبابي من اجل الوطن.

و بناء على محضر اجتماع المجلس الرئاسي رقم 18 بتاريخ 21 نوفمبر2012 للحزب المتعلق بخروج عناصر من الحزب عن الخط العام للحزب من خلال التنسيق مع مجموعات ذات انتماءات سياسية تتعارض كليا مع أهداف ومبادئ الحزب و الذي تم خلاله استعراض الأدلة القطعية على أن هذه العناصر أقدمت على:

التشهير بالحزب

الشروع في تأسيس مشروع سياسي يهدف إلى تقويض مشروع التغيير البناء
الدعاية ضد الحزب .

فقد تمت إحالة المحضر المذكور إلى المكتب التنفيذي لأخذ العلم والاطلاع على حيثيات القرار المتخذ بناء على المادة 7 من القانون الاساسى التي بموجبها يفقد كل من السادة التالية أسماؤهم عضويته في حزب الحراك الشبابي من اجل الوطن.

أسويدات ولد بواه
عبد الرحمن ولد الددي
الداده ولد أبشير
و الحزب إذ يأسف لأتحاذ هذا القرار في حق هؤلاء المناضلين، إنما يؤكد على أن قدسية المشروع المجتمعي الذي ينادى به ، تبقى فوق كل اعتبار

اللجنة الاعلامية