في نكسة للدبلوماسية المغربية وانتصار لجبهة البوليزاريو البرلمان السويدي يعترف بـ’الجمهورية الصحراوية’

لرباط ـ ‘القدس العربي’: شكل اعتراف البرلمان السويدي بالجمهورية الصحراوية نكسة للدبلوماسية المغربية وانتصارا لجبهة البوليزاريو التي تحاول توسيع هذا الاعتراف اوروبيا في وقت يسحب فيه عدد من الدول في افريقيا وامريكا اللاتينية اعترافها الذي انتشر في ثمانينيات القرن الماضي.


وصادق البرلمان السويدي اول امس الاربعاء في جلسة خاصة على قرار الاعتراف الرسمي بالجمهورية الصحراوية التي اعلنتها جبهة البوليزاريو من جانب واحد 1976 بعد مناقشة مشروع القرار في جلسة عامة عقدت الأسبوع الماضي وبعد مصادقة لجنة الشؤون الخارجية وبالأغلبية على قرار الاعتراف.

التصويت الايجابي بالاغلبية على القرار الذي قدمته فرق الاحزاب المعارضة وهي الحزب الاجتماعي الديمقراطي وحزب الخضر وتحالف ضد الطبيعة وحزب الديمقراطيين السويديين شاركت به ايضا فرق الأحزاب المشكلة للإئتلاف. وقال البرلمان في بيان تفسير التصويت والمتضمن لأربعة نقط ان الاعتراف جاء ردا على ‘تعنت المغرب في عرقلة الاستفتاء’.

وأكدت الحكومة السويدية أن قرار البرلمان الاعتراف بالجمهورية الصحراوية كدولة لا يلزمها في الوقت الراهن وهو ما يعني ان هذا الاعتراف لن يكون رسميا كون عملية الاعتراف من اختصاص وسلطات الحكومة فقط وليس البرلمان.