ناقلون بنواذيبو يحتجون على اجراءات سلطة التنظيم والأخيرة تصفها ب”التنظيمية”

نواذيب ـالأخبار- عبر العديد من الناقلين فى العاصمة الاقتصادية نواذيبو عن خيبة أملهم من اجراءات سلطة التنظيم الجديدة معتبرين أنها مجحفة بحقهم وغير قادرين على الإلتزام بها .

وقال الناقل إدوم ولد عبد الكريم إن الشروط الجديدة التى أعلنت عنها السلطة لايمكن القبول بها حيث تشمل دفع إتاوات ورسوم وقد حددت 10 من يناير القادم كأخر أجل لبدء تطبيقها ودخولها حيز التنفيذ .

وأشار الناقل إلى أن تضاعف الرسوم عليهم من قبل السلطة وتعقد الإجراءات ساهم فى إثقال كواهلهم بالأعباء المالية التى توازيها رحلة صعود جنونية فى أسعار المحروقات وهو ما يجعل المردودية منعدمة حسب قوله .

وطالب الناقلون السلطات الموريتانية بمنحهم أجال إضافية للتأقلم مع الظروف الجديدة وعدم إثقال كواهلهم بالتكاليف التى لم يعودوا قادرين على أدائها .

بدوره ممثل سلطة التنظيم على مستوى نواذيبو يحي ولد جدو قال إنهم أخطروا الناقلين منذ ثلاثة أشهر و17 يوما بالشروط الجديدة وبذلوا كل ما فى وسعهم من تعبئة وتحسيس الناقلين حول القرار .

وقال ولد جدو إن سلطة التنظيم الجهوية تعمل وفق قرارات ومراسيم صادرة من نواكشوط وبالتنسيق المباشر مع السلطات الإدارية ولامجال للمزايدة عليها فى طرق عملها الواضحة حسب تعبيره .

وقال ولد جدو إنهم يسعون جاهدين إلى تنظيم القطاع ولكن ذلك قد لايروق للبعض وتتضرر مصالحه فيحاول استغلال الظروف لتشويه صورة سلطة التنظيم بقضايا غير دقيقة حسب قوله .

وقال ممثل سلطة التنظيم إن تطبيق هذه الإجراءات من شأنه أن ينعكس ايجابا على الناقلين ويساهم فى حلحلة العديد من المشاكل التى يطرحونها بإنتظام والتى تعيق تنظيم القطاع .