المنظمات الحقوقية تطالب بتوقيف لمرابط سيد محمود خلال زيارة ولد عبد العزيز لفرنسا

أفادت وكالة أفريكان برس أن السيد لمرابط ولد سيد محمود ولد الشيخ أحمد الذي تواجد على التراب الفرنسي منذ 26 أكتوبر يواجه خطر المثول أمام القضاء الفرنسي بتهمة تورطه في أحداث تعذيب لمواطنين فرنسيين من أصل موريتاني اعتقلوا في الفترة ما بين 12 إلى 21 إبريل 2002 عندما كان وزيرا للداخلية.

وتتولى محكمة كليرمون فيران النظر في الملف القضائي وطالب التحقيق البروتوكول الموريتاني باستدعاء السيد لمرابط ولد سيد محمود العدو في الوفد الرئاسي للاستماع إليه كشاهد في القضية لكن السلطات الفرنسية منعت ذلك بحجة الحصانة الدبلوماسية.

البرقية باللغة الفرنسية على الرابط : http://www.souhoufi.com/spip.php?article799&lang=fr