مصادر من داخل السجن تدق ناقوس الخطر

  • نواكشوط – صحفي – توصلت وكالة صحفي للأنباء بنداء استغاثة من بعض السجناء في دار النعيم موجها إلى الصحافة والمجتمع المدني المكلفين بالشأن العام قالوا فيه :

نداء استغاثي من النسجناء في هذا البلد المسلم ودق ناقوص الخطر إلى المكلفين بالشأن العام، وهيئات المجتمع المدني والتشريعي والقضائ والتنفيذي وهيئة المحاماة، ومنظمات حقوق الأنسان الوطنية والدولية.

انقذونا، فمن لم يوافه الأجل على يد الحرس، بالعذيب المفرط، يتسسل إليه الموت على فراشه بسبب الجوع والامراض وقلة الرقابة وادنى مستوى من العناية الطبية، لا فراش ولا اغطية ولا غذاء تتوفر فيه ادنى مستويات عناصر التغذية، وفي الآونة الأخيرة استولت على مطبخ السجن عصابة يرأسها أشخاص معروفين لدى المحاكم الموريتانية افسدو الشباب الموريتاني بتوفير المخدرات في خارج السجن بالرشوة، وفي داخله، وهذه العصابة واصبحت هذه العصابة توفر المخدرات في السجن حتى أنها اصبحت تصدرها للمدينة من داخل السجن بانواعها وشتى اصنافها، بالتآمر مع أمراء الزنازن.

ولهذه الاسباب فإن هدفنا هو اشعاركم إن كانت لديكم روح انسانية، وليس منهم في السجن هم مجرمون أو اصحاب سوابق فمنهم الصالحون ومنهم ما دون ذلك، فارحمونا يرحمكم الله، وفي الاسبوع الماضي وافي الاجل المحتوم ثلاثة سجناء، بعد موت السجين الحسن على يد الحرس بسبب التعذيب، وهناك اكثر من اربعين سجينا على فراش الموت في حالة خطيرة منهم :

1- داودا آمدو مودو
2- آمدو كيتا
3- احمد بن يكبر
4- عبد الرحمن بن منصور
5- عبد الرحمن كوناتى
6- احمد زايد بن عبد الرحمن
7- با بار بن محمد العبد
8- عبد الرحمن

وفي جلسات البرلمان سمعنا وزير العدل يقول إن السجون في موريتانيا اصبحت بعد التأهيل تتوفر على اللحوم الحمراء والبيضاء والفاكهة وأن مزانية السجون 320 مليون أوقية، نقول له من قلب الحدث هل هذا في مخيلتك يا معالي الوزير؟ ام هو مشروع على الأوراق فقط، تعالوا وانظرونا وشاهدوا بام اعينكم! ليس من رآى كمن سمع وندعوا كافة المواقع والصحف الحرة والإذاعات الحرة والقنوات الحرة نقل هذا الاعلان البالغ الخطورة من اجل لفت النظر إلى هذه السجون المنسية والله لا يضيع أجر من أحسن عملا.