رخصت شنقيط.. وللقصة بقية !!

بدأت حلما وانتهت واقعا، قصة كفاح مرير وإصرار طويل في عيون ترمق المستقبل بنظرات ملؤها اليقين؛ بأنه لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس…. جملة من تقرير للزميل لحسن محمد لمين تذكرتها بعد أكثر من أربع سنوات وأنا أتلقف مساء اليوم نبأ ترخيص قناة شنقيط الفضائية، ترخيص استشرفه طويلا جيل سكنه شيطان الهواية وهوس الموهبة ..!!
أخيـــــــرا حظيت قناة “شنقيط” بترخيص لمعناه الكثير من الدلالات والأبعاد، وفي حكايته لجيلين عاصرا القناة –وهي لا تزال أمشاجا- ألف ليلة وليلة !!

لحظة بداية مرحلة ونهاية نهاية ملحمة قيل عنها الكثير وسيقال ..!!

رخصت شنقيط؛ حلم غازل آمالا كثيرة لأشخاص باتوا في سُنّةِ الحياة محسوبين على رزنامة الذكريات… حالهم: “تذكروا أننا مررنا ذات يوم من هنا” !!

رخصت شنقيط؛ ألف ألف مبروووووووك، وكلي أمل في أن تقدم الأكثر والأفضال .. طبعا بسواعد وإرادة جيلها الحالي، ذاك بحكم زمالتي له وإن برهة من الزمن ..!!

جيل ثابر ونافح على أمل هذه اللحظة التاريخية – بالنسبة له – عساها تفتح صفحة علاقة جديدة وأواصر قربى بينه والإدارة.. بينه وذاته ..!

رخصت شنقيط؛ وللقصة بقية ..!!