الداعمين لمبادرة الرئيس مسعود ولد بلخير ـ بيان ـ

بدعوة من الرئيس مسعود ولد بلخير، اجتمعت الليلة في “تفريت” أكثر من 40 شخصية اعتبارية، تمثل الأطراف السياسية الداعمة لمبادرته، من أحزاب ومجتمع مدني ونقابات وأطر، ، حيث جدد هؤلاء بالإجماع تبنيهم للمبادرة وعزمهم المضي قدما في العمل علي تطبيقها وحمل كافة الفاعلين الوطنيين الآخرين في النظام والموالاة ومنسقية المعارضة، علي الأخذ بها وتطبيق جميع محاورها بوصفها تتضمن الحلول المناسبة لمختلف المشاكل التي تعرفها موريتانيا اليوم، خاصة في الظرفية الدولية الراهنة والأوضاع الإقليمية ونذر الحرب المشتعلة علي الحدود، مما يستدعي من كل الموريتانيين وحدة الصف وتعزيز اللحمة الوطنية وتجاوز الخلافات ووضع المصالح العليا للوطن فوق الاعتبارات الاخري.

وقد أسفر الاجتماع، عن تكليف لجنة، تمثل الأطراف الداعمة للمبادرة برئاسة الرئيس مسعود ولد بالخير، بالعمل علي خلق مناخ يضمن تطبيق المبادرة وذلك من خلال الاتصال بكل الفرقاء السياسيين في الموالاة والمعارضة لإقناعهم بذلك وقد لاحظ المجتمعون أن ردود هؤلاء علي المبادرة، لم تكن رافضة لها مما يؤكد إمكانية تبني الجميع لها كحلي وطني مرضي.

وفي هذا الإطار تقرر تنظيم جملة من النشاطات في الأيام القادمة لشرح المبادرة والإعلان عنها للرأي العام الوطني.

تجدر الإشارة الي ان هذا الاجتماع حضرته ثمانية أحزاب سياسية، هي أحزاب اللقاء الوطني (عادل، التجديد الديمقراطي، الحركة من اجل التأسيس) وأحزاب المعاهدة (التحالف، الوئام، الصواب) والرفاه و AJD/MR ووفد يمثل الرابطة الوطنية للعمد الموريتانيين، برئاسة رئيسها السيد احمد ولد حمزة والسيد محمد احمد ولد السالك الامين العام للكونفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية والسيد ولد عبد الله الامين العام للكونفدرالية العامة لرباب موريتانيا والدكتور محمد الامين ولد الكتاب والوزير السابق الحسن ولد اعمر بلول، ممثلين عن منتدي المجتمع المدني والامين العام للمنتدي الوطني لمنظمات حقوق الانسان صار ممدو والوزير السابق محمد فال ولد بلال، ممثلا عن “مبادرة نداء الوطن”.

تفريت بتاريخ 21 يناير 2013