فرنسا: توقيف أشخاص في إطار تحقيق حول “شبكة لإرسال جهاديين إلى الساحل”

فرنسا ـ الصحراء ميديا ـ أفادت مصادر متطابقة عن توقيف أربعة أشخاص بينهم ثلاثة فرنسيين-كونغوليين؛ صباح اليوم الثلاثاء في المنطقة الباريسية في إطار تحقيق حول شبكة جهادية ترسل مقاتلين إلى الساحل؛ بحسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس لتلفزيون بي اف ام واذاعة مونت كارلو، إن العملية التي نفذتها الادارة المركزية للاستخبارات الداخلية على ارتباط ب”اعتقال شخص قبل بضعة اشهر” على الحدود بين النيجر ومالي.

وقال مصدر في الشرطة ان التحقيق الذي يجريه القاضي المتخصص في قضايا الارهاب مارك تريفيديك يدور حول شبكة لارسال الجهاديين الى منطقة الساحل.

وحذر مانويل فالس الفرنسيين الساعين الى الجهاد، مشيرا الى ان اجهزة الاستخبارات احصت منهم “العشرات في سوريا” اضافة الى “بعض الافراد في الساحل”.

واوضح ان “هناك على الارجح حفنة من الفرنسيين موجودون في الساحل”، مؤكدا أنه “تم توقيف اثنين خلال الاشهر الماضية” فيما كانا يسعيان للتوجه الى الساحل من اجل القتال، وهما الموقوف الذي قاد إلى العملية الثلاثاء و”آخر في مالي”، قائلا إنه “يجري تعقب هذه الشبكة منذ بضعة اشهر”.

وتابع انه بالرغم من عدم وجود “تهديد مباشر” بتنفيذ اعتداء في فرنسا منذ بدء النزاع في مالي في 11 يناير، إلا أن “الشرطة الفرنسية واجهزة الاستخبارات تبقى متيقظة”.

وذكر بتفكيك خلية في نهاية 2011 يشتبه بسعيها لتشكيل شبكة جهادية وتنفيذ اعتداء على متجر يهودي في سارسيل بضاحية باريس في ايلول/سبتمبر الماضي.

وحذر فالس ايضا من انه من المقرر تنفيذ “عمليات طرد اخرى” تستهدف أئمة وصفهم بالمتطرفين.