نساء الحزب الحاكم يخلدن ذكرى الثامن مارس في الضفة

نواكشوط ـ صحفي ـ بدأت اللجنة الوطنية لنساء حزب الإتحاد من اجل الجمهورية مساء أمس الإثنين 25 فبراير 2013 في مقرها بانواكشوط أنشطتها المحضرة لتخليد العيد الدولي للمرأة والذي يصادف الثامن من مارس من كل سنة، وذلك على غرار ما قامت به اللجنة السنة الماضية إذ خلدت هذه الذكرى الغالية على النساء في بلدية السدود بولاية تكانت تحت شعار “نعم لدعم النساء الريفيات” حيث عقدت خلالها مهرجانا نسائيا حاشدا، وقامت بشراء بعض المنتجات النسوية في المنطقة وتوزيعها على الفئات الأكثر هشاشة.

وستحتفل اللجنة الوطنية لنساء حزب الاتحاد هذا العام مع المرأة في الضفة خاصة في مثلث “بوكي ــ امباني ــ بابابي “تحت شعار”تشجيع المنتوج النسوي وتعزيز الوحدة الوطنية” ويتضمن البرنامج تنظيم مهرجانات شعبية في كل من المقاطعات الثلاث طبقا للبرنامج التالي: يوم 7 مارس مهرجان بوكي، يوم 8 مارس مهرجان بابابي، يوم 9 مارس مهرجان امباني، هذا بالإضافة الى دورات تكوينية لصالح المسؤولات الحزبيات في المنطقة.

وتحضيرا لتنفيذ هذا البرنامج اجتمعت رئيسة اللجنة الوطنية لنساء حزب الاتحاد الأمينة التنفيذية السيدة عيشه فال فرجس صحبة كل من الامينة التنفيذية السيدة آمي جالو، والأمين الاتحادي للحزب على مستوى ولاية لبراكنه السيد محمد ولد جهلول والأمينة الاتحادية للحزب على مستوى انواكشوط3 السيدة مدينة أجيا مساء أمس الإثنين في مقر اللجنة مع مجموعة من وجهاء وأطر مقاطعة بوكي، على أن ينظم اجتماع مماثل اليوم الثلاثاء 26 فبراير 2013 في نفس المكان مع الفاعلين السياسيين في مقاطعة امباني، على ان يعقد الاجتماع الثالث يوم غد الأربعاء 27 فبراير مع فاعلين سياسيين وأطر من بابابي.

كانت البداية بكلمة لرئيسة اللجنة رحبت فيها بالحضور و”شكرتهم على تلبية الدعوة التي إن دلت على شيئ تقول السيدة : عيش فال فإنما تدل على تحمسهم للعمل النضالي الصادق في صفوف حزب الاتحاد وعلى تمسكهم ببرنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز” قبل أن تقدم الأمينة التنفيذية السيدة عيشه فال فرجس عرضا كاملا حول المقاربة المعتمدة من قبل اللجنة الوطنية لنساء حزب الاتحاد لتخليد العيد السنوي للمراة ، وبعد ذالك فتح المجال أمام مداخلات المشاركين والتي كانت كلها بناءة وتمحورت حول السبل الكفيلة بتحقيق الأهداف المنتظرة من وراء تنظيم النشاطات الحزبية المخلدة لهذا العيد النسائي الهام.