منسقية المعارضة تتهم ولد عبدالعزيز بترأس “مافيا” دولية و تطالبه بالاستقالة

اتهمت منسقية أحزاب المعارضة، الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بالتعامل مع شبكات إجرام دولية متخصصة في تبيض العملات.

وقال الرئيس الدوري للمنسقية محمد جميل ولد منصور، إن المنسقية حصلت على مؤشرات تظهر ضلوع الرئيس بالتعاون مع شبكات إجرام دولية في “الفضيحة التي كشفت عنها مؤخرا تسجيلات بصوته”.

وأضاف ولد منصور – في مؤتمر صحفي الثلاثاء – أنهم حصلوا على معلومات نشرها المدعو ممادو عمر (وهو مالي الجنسية يعمل في مجال الاستخبارات)، خلاصتها “أن هناك علاقات ربطت الرئيس محمد ولد عبد العزيز و “كومبا با”، و”ممادو عمر” نفسه، فضلا عن عصابات أخرى، هذه العلاقات منها السابق على انقلاب 2005 ، ومنها اللاحق عليه وآخرها في العام 2012 ، وقد ذكرت في هذه العلاقات موارد مالية و رسائل بعضها بالرقم والتاريخ وصناديق كبيرة وأموال وعملات صعبة، الراجح أن تكون من الدولار”.

وقال ولد منصور إن حل هذه الأزمة يتطلب أحد أمرين “أن يستقيل ولد عبد العزيز ويترك الموريتانيين ينظفون سمعة بلدهم، أو يتم فتح تحقيق قضائي عاجل في الموضوع”.