جامعة فاس تحتضن يوما دراسيا حول الأدب الموريتاني

aaa-3.jpg

فاس – الأخبار – احتضنت كلية “سايس” للآداب والعلوم الإنسانية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله في فاس يوما دراسيا تحت عنوان “قراءة في الأدب الموريتاني”، منظم بالتعاون بين كلية الآداب ووحدة البحث والتكوين حول “الأشكال والتعبيرية في الأدب العربي” واتحاد الطلبة والمتدربين الموريتانيين في المغرب-فرع فاس.

aaa-3.jpg

وافتتحت أعمال النشاط الذي احتضنته قاعة المحاضرات بالكلية صباح أمس، الثلاثاء 17 نوفمبر 2009، من قبل نائب عميد كلية الآداب والعوم الإنسانية – سايس الدكتور عبد الإله السيار الذي أعرب عن تقديره لدور الطلبة الموريتانيين في تمثيل بلادهم، ومشيدا بجهود اتحاد الطلبة والمتدربين الموريتانيين بالمغرب وعلى نحو خاصة فرعه في فاس.

واستنادا إلى إيجاز إعلامي لفرع اتحاد الطلبة الموريتانيين في فاس، توصلت به وكالة “الأخبار” المستقلة، فقد تناول الحديث خلال الافتتاح كل من رئيس شعبة اللغة العربية بالكلية الدكتور أحمد العلوي العبدلاوي ومدير وحدة البحث والتكوين حول الأشكال التعبيرية في الأدب العربي الدكتور عبد الله الغواسلي المراكشي معربيْن عن دعمهما للمبادرة.

الأمين العام لفرع إتحاد الطلبة والمتدربين الموريتانيين بالمغرب في فاس الطالب الباحث إسلمو ولد الطالب اعبيدي رحب بالجمهور وهنأ باسم الطلبة الموريتانيين بفاس المملكة المغربية حكومة وشعبا بمناسبة العيد الوطني للمملكة معربا عن الشكر العميق للعمادة وأساتذة الكلية على احتضان النشاط.

ونظمت في اليوم الدراسي جلستان ترأسها الأولى أمين عام اتحاد الطلبة، وتحدث في مفتتحها الدكتور عبد الله كنوني الأستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية مقدما توطئة حول الأدب الموريتاني.

aa-5.jpg

وقدم الطالب الباحث الشيخ أحمد ولد البان مداخلة تمحورت حول أدب المحظرة في موريتانيا، فيما قدم الطالب الباحث الهادي ولد محمد محمود الهادي مداخلة بعنوان “المساجلات الأدبية بين شنقيط وفاس”، لتتختم الجلسة الأولى بورقة للطالب الباحث، والأستاذ المتعاقد بجامعة نواكشوط اعل الشيخ ولد أباه حول ملامح الكتابة السردية في الأدب الموريتاني.

الجلسة الثانية التي تضمنها اليوم الدراسي ترأسها الدكتور عبد الله الغواسلي المراكشي مدير وحدة البحث والتكوين حول الأشكال التعبيرية في الأدب العربي، وكانت أولى المداخلات المقدمة فيها من نصيب الشاعر الموريتاني، والأستاذ المتعاقد بجامعة محمد الخامس بالرباط الشاعر، أدي ولد آدبه وكان عنوانها “الشعر الحار”.

a-3.jpg
الطالب الباحث سيدي ولد علي قد بدوره مداخلة عنوانها “التصوف ودوره في إثراء المساجلات الشعرية والرسائل النثرية بين المغرب وبلاد شنقيط”، وقدم الطالب أحمد ولد باب أحمد ولد الحامد ورقة عن “المسرح الموريتاني الواقع والآفاق”.

الطالب الباحث عبد الرحمن ولد سيدي علي تناول في مداخلته مظاهر الطرافة في الأدب الموريتاني، فيما كانت آخر المداخلات مع الطالب الباحث محمد ولد أبو مدين وتناول فيها “أوجه التلاقي بين الشعر الحساني والشعر الفصيح”.

وأشفعت الجلستان العلميتان بمداخلات وتعقيبات من قبل الجمهور.

ويدرس في مدينة فاس، عاصمة المغرب الثقافية، ما يقارب المائتين من الطلبة القادمين من موريتانيا يتوزعون على كليات الآداب والعلوم والحقوق والطب فضلا عن المعاهد والمدراس العليا.