ابنة رجل الأعمال إعل ولد بوظاية تطالب بإلقاء القبض على “القاتل الحقيقي” لوالدها

ناشدت أسرة أهل بوظاية الرئيس الموريتاني محمد ولد العزيز بالتدخل السريع للقبض على القاتل الحقيقي لأبيهم الفار من العدالة وتنفيذ حكم الإعدام بحقه.

وقالت تحية بنت إعل ولد بوظاية ابنة الضحية إن الجاني والمدبر الرئيسي لجريمة عين الطلح، التي هزت العاصمة الشهر الماضي هو المدعو “هامت كوناتي” الذي كان قد تلاعب بوالدها لعدة سنوات كشخصية صحفي تابع لموقع “كريدمCridem “.

وأضافت بنت بوظاية “أن والدها اكتشف أخيرا صلة “كوناتي” بجهات مشبوهة، ما جعله يتخلص منه، لكن الأخير بدأ مخططاته للنيل من الوالد المرحوم وهو ما أدى به للاتصال بوالدته الموجودة في دكار ويخبرها بقدومه في الأسبوع المقبل صحبة سيارة مهربة، لذا تمالئ المجرم مع آخرين ونفذوا جريمته النكراء” على حد تعبيرها

وقالت بنت بوظاية إنها لا تتهم أية أوساط بتسهيل هرب المجرم لكنها ليست مطمئنة كأي موريتاني غيور على العدالة الوطنية من فراره، حسب قولها

هذا وكانت الأسرة قد تظاهرت الأسبوع الماضي أمام القصر الرئاسي مقدمة مطالبها ذاتها برفقة عدد من سكان عين الطلح وبعض الناشطين الحقوقيين.

وقد راح رجل الأعمال إعل ولد بوظاية ضحية عملية قتل شنيعة في منزله المقيم به وحيداً بعين الطلح بمقاطعة تيارت في 27 من مارس الماضي.