مواجهات بين “الحمالة” و “التجار” في ظل غياب تام للامن

انتقلت المناوشات بين التجار وحمالة السوق من وسط العاصمة إلى الميناء وتحديدا السوق الموجود قرب نقطة “أف” حيث جرت مناوشات بين الطرفين اضطر تجار سوق المواد الاستهلاكية على أثرها إلى إغلاق متاجرهم فيما استخدمت الحجارة للتراشق بين الطرفين ودون اي حضور يذكر الأمن.

وحسب مصادر السراج فإن المناوشات التي ما تكاد تنتهي حتى تندلع تستهدف بشكل خاص أسواق المواد الاستهلاكية والتي كانت هي المشغل الأول للحمالة فيما يشعر التجار بحالة من الاحباط بسبب تباطؤ السلطات في الاستجابة لمطالبهم بتوفير الحماية .

وكان حزب التجمع الوطني للاصلاح والتنمية “تواصل ” قد وزع أمس بيانا أدان فيه القمع الذي تعرض له الحمالة في احتجاجاتهم مطالبا الجهات الأمنية ببتوفير الأمن والحماية لأصحاب الممتلكات و للمحتجين، مستنكرا ما اسماه “عجز السلطات الأمنية عن توفير الأمن والحماية للتجار ومحلاتهم، وأعرب الحزب عن مخاوفه من حرف الاحتجاج عن مساره بأفعال تضره أكثر مما تنفعه”حسب تعبير البيان .