موريتانيا تسعى للاستفادة من التكنولوجيا في مجال تحسين السلامة على الطرق

خلدت موريتانيا اليوم الأحد على غرار الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي للاتصالات اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات المنظم هذا العام تحت شعار “تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحسين السلامة على الطرق”.


وتم بهذه المناسبة تنظيم تظاهرة في المتحف الوطني بنواكشوط شاركت فيها الجهات المعنية بمجال الاتصالات والمعلوماتية وسلامة أمن الطرق كإدارة تقنيات الاعلام والاتصال والدرك الوطني وإدارة أمن وسلامة الطرق بوزارة التجهيز والنقل وشركات الاتصال بالبلد إضافة إلى نقابة مدارس تعليم السياقة.

ويرمي تخليد هذا اليوم إلى التنبيه على ما توفره الانترنت وتكنولوجيا الاعلام والاتصال من خدمات في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وقدم بعض المشاركين عروضا حول الخدمات التي تؤديها مؤسساتهم حول استخدام المعلوماتية وتكنولوجيا الاعلام والاتصال في مجال سلامة وأمن الطرق.

وأكد السيد باب ولد بوميس الأمين العام للوزارة المنتدبة لدى وزير الدولة للتهذيب الوطني المكلفة بالتشغيل والتكوين المهني والتقنيات الجديدة أن تنظيم هذه التظاهرة وتخليد هذااليوم من شأنه المساهمة في سلامة وأمن الطرق والأستفادة من مستجدات العصر في مجال المعلوماتية والاتصال.

وأضاف أن الجهد الكبير الذي بذلته السلطات العليا في الدولة في مجال تطوير البنية التحتية ومؤاءمة الإطار القانوني في مجال الاتصال والتكنولوجيا والمعلومات وفر مناخا مناسبا للاعمال وقدم الضمانات الضرورية لكسب ثقة المستثمرين.

وقال إن الاسغلال الأمثل لهذه الظرفية المتميزة في تسريع وتيرة النمو مرتبط بدعم كل الفاعلين والشركاء من خلال الاستثمار في مشاريع ومبادرات توطين التكنولوجيا وتشجيع استخدام أدواتها ونشرها في كافة اطراف البلاد.

وعبر عن شكره للشركاء في التنمية وخاصة الاتحاد الدولي للاتصالات وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية والبنكين الدولي والاوروبي للاستثمار على دعمهم المتواصل لموريتانيا.
وحضر الحفل عدد من المسؤولين من بعض القطاعات الحكومية وفاعلون في مجال الاعلام والاتصال.