أحزاب سياسية تهاجم “تواصل” بسبب موقفه من سوريا

نواكشوط – صحفي – رفضت أحزاب سياسية في موريتانيا الدعوات التي يطلقها حزب “تواصل” لطرد السفير السوري من نواكشوط، وقالت أحزاب “الوحدوي الاشتراكي، الرفاه، الديمقراطية المباشرة، مجد” في بيان وزع في نواكشوط إن النظام السوري بمواقفه القومية والإسلامية الرائدة “يستحق علينا جميعا وعلى أحرار الأمة والعالم الوقوف إلى جانبه حتى تتكسر على أرضه هذه المؤامرة الكونية المكشوفة..”

وجاء في نص البيان ما يلي:

“بين الفينة والأخرى تطالعنا وسائل الإعلام بتصريحات لأطراف سياسية محلية بالدعوة لطرد السفير السوري من نواكشوط، تناغما مع مواقف بعض الدول والهيئات الراعية لهذه الأطراف..

ونحن الأحزاب السياسية الموقعة أسفله نؤكد ما يلي:

– أن الدعوة لطرد السفير السوري في موريتانيا تدخل في إطار تصفية حسابات القوى الظلامية والصهيونية العالمية مع النظام العربي السوري الذي كان وما يزال حاضنة المقاومة، وقلعة العرب الحصينة التي تحطمت على أسوارها أطماع الصهيونية وجميع المؤامرات التي استهدفت المشروع القومي.

– أن حزب “تواصل” ومن يقفون وراء هذه الدعوات لايعبرون إلا عن نفوسهم المريضة، وهم يمثلون أصواتا منكرة في هذا الشعب الكريم المضياف.

– أن الجمهورية العربية السورية بما تمثله من مواقف وثوابت قومية وعالمية، تستحق علينا وعلى أحرار العالم الوقوف معها إلى أن تتجاوز بعون الله هذه المرحلة، وتنتصر على فلول العصابات الإرهابية المسلحة التي ترعاها دول الخليج ماليا، وتسلحها دول الحلف الأطلسي عسكريا.

– أن ثقتنا كبيرة في أن النظام الوطني في موريتانيا الغيور على الثواب الوطنية والعربية والإسلامية، لن يصغي لهذه السخافات التي تصدر عن أطراف مسكونة بالعداء للأمة والوطن والشعب.

– تهنئتنا للشعب السوري وقيادته العسكرية والسياسية وأحرار العالم على الانتصارات الكبيرة التي حققتها أبناء الجيش العربي البواسل على العصابات الإرهابية في مدينة القصير وضواحيها..

نواكشوط في 06-06-2013

الموقعون:

الوحدوي الاشتراكي

الرفاه

مجد

الديمقراطية المباشرة.