آراء و مقالات

العلامة العلم بلا بن الفاضل الشقروي الشنقيطي

عالم نحوي شهير، من أجل العلماء في بلاد شنقيط وخاصة منطقة الكبله، هو العلامة النحوي :

” شيخ النحاة في بلاد شنقيط وإمامهم اللغوي المتمكن فريد عصره ونادرة زمانه العلامة العلم بلا بن الفاضل الشقروي ت 1274 ه….

اسمه ونسبه:

هو بلا ( عبد الله ) بن الفاضل بن أبي ميجه ( أحمد ) ابن يَفَّلَّيْ بن أبي المختار ابن الفاضل ابن يدأمهم ابن يعقوب الجامع ( أي الجامع لأكثر أسر الشقرويين ) وهو ابن أحمد ابن أبي بكر بن مهنض امغر ابن مهنضاش ابن يَمْغَيَِشْ ( يسلم) ابن علي ابن الحاج عبد الرحمن الشقروي ، الجد الأعلى للشقرويين ومنه جاءت – بالصنهاجية لسان ذلك العهد ( النصف الثاني من الق 8 هـ ) – تسميتهم ( إداشقره ) ، وهو ابن علي بن الشريف ( أبي بَزُّولَ ) محمد ابن يحيى القلقمي .
وأم بلا بن الفاضل هي :
خديجة بنت سيدي محمد الأعرج الحسنية البَنَعْمَرِيّة .

مكانته العلمية:

كان بلا أحد أبرز علماء عصره ، وأشهر أئمة النحو واللغة في قطره ، وحسبك دليلا على ذلك ما يعرفه الخاصّ والعامّ من أنه أستاذ أساتذة النحاة من أمثال :

عبد الودود بن عبد الله ابن انـﭼبنان الحيبلي ، والحسن ابن زين الـقناني ، والشيخ محمدو بن حنبل الحسني …
وقد عدّه العلامة الجهبذ محمد محمود بن التلاميد التركزي ضمن جهابذة النحاة في ميميته المشهورة التي ابتدأ ذكرهم فيها بعد أن استعرض حجج صرف ( عمر ) التي لم يتنبه لها النحاة – في رأيه – ، فهو يقول :

مضى الفحل ( سيبويه ) لم يشعرن به ولم يشعر (الفراء) ذو العلم والفهم
حتى قال بعد ذكر عبد الودود بن عبد الله :

ولا شيخه ( بُلاَّ ) ولا ( ابن حبيبنا ) ولا شيخه ( أبّوه ) ذو الفهم والعلم
كانت محظرته قبلة رواد العلم ورواته من شتى الأنحاء والأصقاع ،
وكان محل إقامته بـ ( انودكي ) ( الكيلو متر 110 على طريق الأمل ) إن أخصبت العقل وإلا فباليُنَيْبيعْ ( اتويدرمي ) .=
= وكان بُلاَّ – أيضاً – شاعراً مذكوراً ساجله وطارحه الشعر شعراء من أمثال سيد عبد الله بن أحمد دَّام الحسني وغيره..
كما يذكر صاحب كتاب ( الوسيط في تراجم أدباء شنقيط ) أنه مدح العلامة المختار بن بونه بمطولات أخذ عليه صديقه ورفيق دراسته حرمة بن عبد الجليل العلوي إطالته مقدماتها الغزلية التي لا تناسب – لديه – وقار الشيخوخة وسكينة العلم ، فقال:

دع التطويل في ذكر المغاني = وفي ذكر الأحبة والغواني
فإن المـرء يحسـن في زمان = عليـه مــا يشنّع في زمــان
وقد مدحه حرمه بن عبد الجليل العلوي بقصيدة أشاد فيها بمكانته العلمية وبشاعريته حيث قال :

إن” بلا” مشايخ حين تعرو = شاردات تفوت أيدي العقول
من فنون شتى تعني المعاني = من عويص المنقول والمعقول
يسعف السائلين عنها بما فيــــ=ــــــــه لذي غلة شفاء الغليل

ويقول عن شعره :

شعره مطرب حمياه تسري = في عظام الجليس مسرى الشمول
ينفث الدر واليواقيـــــت إلا =
أن للدر قســـوة في التليـــــــــــــل
ومن النزر القليل الذي ظفرنا به من شعر بلا قوله :

لو قـــــام يضربني شخص يكافئني = يروي ويحفظ ما قـــال ( ابن زيدونا )
إذاً لآلمـني مــا قـــــــام يصنــع بي = فقمت أضربــــه حتـــى يرى الهـــونا
لا يؤلم الضرب ممن لا يميّز (للز= زيدون يدعون) و(الهندات يدعونا)
والأبيات – كما يقول الشقرويون – لا تعبر عن واقعة حقيقية ، وإنما هي مجرد حث على تعلم النحو وتنفير من الجهل به فهي تنزل جاهل النحو منزلة البهيمة التي لا تؤخذ بما تفعل ، وقد سار البيت الأخير مسار المثل .
من أشهر آثاره :

  • تأليف في غريب القرآن اشتهر باسم مؤلِّفه ( بُلاَّ )
  • تأليف في اللغة أسماهُ ( عجالة الراكب )
    وربما يكون له غير هذين المؤلفين ، لكن نبوغه في علوم القرآن واللغة خلق لدى المهتمين بالعلم اهتماماً بهما وبمؤلِّفهما ، عبر عنه باب ابن أحمد بيبه العلوي بقوله :
    يا رب أبق لنا ( بُلاَّ ) لنسألــه = عن كل سر مــــن القرآن محتجب
    مصدر الترجمة: كتاب الشقرويات تأليف الأستاذ محمد بن المختار بن أبن.رحمه الله تعالى الرحمة الواسعه آمين
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى