آراء و مقالاتأخبارتكنلوجيا

كويكب ضعف حجم “إمباير ستيت” يزور الأرض 18 يناير

حذرت وكالة ناسا الفضائية من أن كويكباً ضخماً يزيد حجمه على ضعف حجم مبنى “امباير ستيت” في نيويورك، سيصل إلى مسافة 1.2 مليون ميل من الأرض الشهر المقبل.

وذكرت صحيفة ديلي ميل، أن ناسا أشارت إلى أن الكويكب المسمى 7482 (1994 PC1)، لا يشكل أي تهديد للأرض لأنه سيكون على بعد خمس مرات من الكوكب عن القمر، حيث ينطلق بسرعة 43000 ميل في الساعة.

ولكن وفقاً لمركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض التابع للوكالة، فإنه «جسم يحتمل أن يكون خطراً» لأنه يعبر مدار الأرض أثناء انتقاله حول الشمس.

ويبلغ قطر الصخرة 3280 قدماً، وبعد اقترابها من الأرض في 18 يناير 2022، لن تعود مرة أخرى حتى عام 2105.

ولن يتمكن المشاهدون من رؤية المذنب، الذي سيرى فقط بالتلسكوبات القوية، وكان العلماء الأستراليون قد رصدوه لأول مرة في عام 1994.

وهو يدور حول الشمس كل 572 يوماً، وكان آخر اقتراب معروف له في عام 1933، عندما كان على بعد 699.000 ميل من الأرض.

ويتيح ذلك الكويكب الصخري الفرصة لعلماء الفلك، لدراسة سطحه، ومعرفة المزيد عنه.

وتتعقب ناسا ووكالات فضائية أخرى بانتظام أكثر من 28000 كويكب معروف أثناء دورانها حول الشمس، وفي بعض الأحيان عبر مدار الأرض.

وتقول الوكالة الأمريكية إنه من غير المتوقع أن يصطدم أي من الكويكبات المعروفة بالأرض في أي وقت في المستقبل القريب، لكن هناك كويكبات غير معروفة مداراتها.

وفي محاولة لمواجهة تهديد الكويكبات التي قد تقترب يوماً ما قليلاً من الأرض، شكلت وكالة ناسا برنامجاً للدفاع الكوكبي، يتضمن مهمة اختبار إعادة توجيه الكويكبات المزدوجة (DART)، التي تم إطلاقها الشهر الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى