التيار الوطني التقدمي يدين قرار الولايات المتحدة القاضي بتحذير رعاياها من السفر إلى موريتانيا

نواكشوط ـ صحفي ـ ندد التيار الوطني التقدمي بما وصفه القرار الجائر الذي اتخذته الولايات المتحدة بحق الشعب الموريتاني داعيا السفارة الأمريكية في نواكشوط إلى المبادرة بالاعتذار له عن هذه الإساءة البالغة.

كما طالب التيار وزارة الخارجية الموريتانية بالاحتجاج وطلب التوضيح من الحكومة الأمريكية.

ووجه التيار دعوة إلى الأحزاب السياسية والصحافة وكافة القوى الوطنية الحية إلى الانتباه واليقظة حتى لا تمر مثل هذه القرارات المؤذية دون أدنى ردة فعل من مجتمعنا.

جاء ذلك في بيان حصلت وكالة صحفي للأنباء على نسخة منه هذا نصها:

أخذ التيار الوطني التقدمي علماً بالتحذير الذي وجهته وزارة خارجية الولايات المتحدة الأمريكية إلى رعاياها محذرة إياهم من مغبة التوجه إلى الأراضي الموريتانية’ وهي المرة الثانية التي يصدر فيها مثل هذا التحذير الذي له دلالات بالغة الخطورة’ إذ يضع بلادنا في خانة الدول الفاشلة وغير الآمنة والمهددة بالإرهاب’ الأمر الذي سيؤثر حتماً على مكانة وسمعة بلدنا’ ويحد من سهولة حركة مواطنينا’ كما أن له تداعياته وتأثيراته السلبية على المناخ الاستثماري والسياحي’ وعلى الواقع الاقتصادي بشكل عام.

إن التيار الوطني التقدمي إذ يدين بشدة هذه الخطوة المستفزة’ ويرفض بشكل قاطع هذا القرار الجائر الذي يعبر عن جهل بواقعنا’ وتنكر لجهود وتضحيات قواتنا المسلحة وقوات أمننا الباسلة في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة’ ليدعوا فوراً إلى:

1. يدعو سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بنواكشوط إلى المبادرة بالاعتذار للشعب الموريتاني عن هذه الإساءة البالغة.

2. يدعو وزارة الخارجية الموريتانية إلى الاحتجاج وطلب التوضيح من الحكومة الأمريكية.

3. يدعو الأحزاب السياسية والصحافة وكافة القوى الوطنية الحية إلى الانتباه واليقظة حتى لا تمر مثل هذه القرارات المؤذية دون أدنى ردة فعل من مجتمعنا.

عاشت موريتانيا قوية وآمنة ومزدهرة

اللجنة الإعلامية للتيار

نواكشوط/ 19 مارس 2014