لعصابه : رحلات باهظة التكاليف و النتيجة صفر

تشهد العصابه زيارات ماراتونية شبه يومية يقوم بها مسؤولون من كافة الرتب : من الوزير الى رئيس المصلحة الجهوية مما جعل الجميع يعيش علي اعصابه في انتظار الوعود المعسولة التي اسال بها الزائرون لعاب المزورين في كافة المجالات ..
و من الغريب ان بعض الزوار لا يكلف نفسه عناء التواصل مع المزورين، حتي و هو معهم في عين المكان، وقد تتكلف الجهات الادارية تكميم افواه المطالبين بإبلاغ طلبات الساكنة بدعوى عدم الإزعاج ..
فهل ستظل الحكومة تتولى هذه النفقات الكبيرة لزيارات اخذ الصور، وتوصيل توصيات “اللحلاحه” بترقية فلان، وتزكية فلان ممن قلدوا وظائف ليسوا اهلا حتى للدخول الي مكاتب اصحابها الذين يستحقونها حقا.
نحن لا نلقي الكلام على عواهنه، ولا نقسم التهم جزافا، وبالتاكيد فاننا نعني ما نقول، ولا نعين الا اذا وجدت ارادة للتغيير فالمعين مبتدع.