مركز التدريب و التكوين للتنمية البشرية ينظم دورة لحفظ القرآن الكريم

انواكشوط -صحفي- بدأت صباح اليوم الخميس مركز التدريب والتكوين للتنمية البشرية في نواكشوط أعمال دورة الأولى حول “أفكار إبداعية لحفظ القرآن الكريم: تحت شعار”أنا حافظ للقرآن الكريم”.

و تنظيم هذه الدورة التي تدوم ثلاثة أيام ويستفيد منها نحو 80 شخصا تتم استفادتهم حسب التسجيل للمشاركة بغض النظر عن أعمارهم، كبداية لسلسلة من الدورات ينوي المركز تنظيمها قريبا لإعطاء تصور عن المركز والآفاق التي يتم فيها عمله.

وستلقى خلال هذه الدورة محاضرات ومواضيع حول إستراتيجية تغيير النمط والخروج من منطق الراحة، والقواعد الخمسة لبرمجة العقل على الحفظ والاطلاع على 19 قاعدة لحفظ القرآن الكريم وتقديم مجموعة من السير الذاتية والقصص المدهشة للحفاظ الصغار وكذلك لمن حفظ القرآن بعد الأربعين سنة وبعض طرق مراجعة القرآن الكريم وتثبيته.

وأكد الدكتور محمد الأمين ولد سيدي محمد، النابغة مدير المركز أن هذه الدورة تهدف إلى الاستفادة من تقنيات الدماغ في حفظ القرآن الكريم وجعله حاضرا في البرنامج اليومي للشخص، إضافة إلى المساعدة في حفظه في فترة وجيزة بمضاعفة حفظ الشخص ثلاث أو أربع مرات.

وقال “إن الدورة تحتوي إستراتيجية النفس واستخدامها وإستراتيجيتي التشويق الدماغي والرسائل الإيجابية والسلبية ومفهوم العقل الواعي واللاواعي وأعمالهما وكذا الأنماط التمثيلية البشرية والاستفادة منها في الربط بين الآيات”.

وأضاف أن هذه الدورة تعتمد على تنمية الذات وهي تنمية بواسطة البشر لصالح البشر، مشيرا إلى “أننا اليوم نحتاج إلى ما نطبقه ونستفيد منه في الحياة اليومية”.