تشييع جثمان الرئيس السابق المصطفي ولد محمد السالك

نواكشوط ـ صحفي ـ استقبل رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز ظهر اليوم الجمعة بمطار نواكشوط الدولي، جثمان المغفور له الرئيس الأسبق السيد المصطفى ولد محمد السالك الذي وافاه الأجل المحتوم مساء الأربعاء الماضي في باريس على اثر مرض ألم به.

وقد أوفد رئيس الجمهورية طائرة خاصة تابعة للموريتانية للطيران الدولي لنقل جثمان الفقيد من فرنسا الى موريتانيا، كما اعلنت رئاسة الجمهورية الحداد الرسمي على امتداد التراب الوطني مدة ثلاثة أيام.

وعند سلم الطائرة كان رئيس الجمهورية على رأس مستقبلي الفقيد، مرفوقا بالوزير الاول الدكتور مولاي ولد محمد لغظف والرئيسين السابقين محمد محمود ولد احمد لولي ومحمد خونه ولد هيداله وعدد من اعضاء الحكومة وعدد من قادة أركان القوات المسلحة وقوات الأمن وعدد من افراد اسرة الفقيد.

وحمل نعش المغفور له على أكتاف ثمانية من افراد الدرك الوطني في موكب جنائزي مهيب كما صافح رئيس الجمهورية افراد العائلة الكريمة وقدم لهم واجب العزاء.

وحضر رئيس الجمهورية بعد ذلك رفقة الوزير الاول صلاة الجنازة بجامع ابن عباس في نواكشوط على روح المغفور له المصطفى ولد محمد السالك.

كما شارك في تشييع جثمان الرئيس الرحل عدد من الشخصيات السياسة وقادة الأحزاب من الموالاة والمعارضة والرئيس السابق اعل ولد محمد فال الذي لم يتمكن على ما يبدو من استقباله في المطار، وصلى عليه جمع غفير من المصليين.

وبعد ذلك أعيد الجثمان إلى مطار نواكشوط ليتم نقله إلى مدينة كيفه حثيث سيوارى الثرى هناك.