اختفاء القيادي في “أنصار الدين” سندة ولد بوعمامة بعد مغادرته الحدود الجزائرية باتجاه موريتانيا

علمت وكالة نواكشوط للأنباء من مصادر مطلعة في أزواد أن القيادي في جماعة أنصار الدين الأزوادية سنده ولد بوعمامة، غادر الحدود الجزائرية قبل حوالي ثلاثة أسابيع متوجهاً إلى الحدود الموريتانية.

وقالت المصادر إن ولد بوعمامه؛ الذي أعلن في اتصال هاتفي سابق مع وكالة نواكشوط للأنباء، تخليه عن جماعة أنصار الدين وعزمه تسليم نفسه للسلطات الجزائرية، مطالبا الحكومة الموريتانية بالسعي إلى ترحيله لمحاكمته في نواكشوط، قد غادر منطقة الحدود الجزائرية مع مالي قرب مدينة “برج باجي مختار”، متوجها صوب الحدود مع موريتانيا، ولم تعرف أي معلومات بعد ذلك عن مصيره.

وكان سنده ولد بوعمامة قد أعلن في السابع عشر من إبريل الماضي، عزمه تسليم نفسه للسلطات الجزائرية، لكنه طالب الحكومة الموريتانية بالسعي إلى ترحيله ومحاكمته في نواكشوط.

ويعرف عن ولد بوعمامة أنه شكل على مدى ثمانية أشهر الواجهة الإعلامية لحركة أنصار الدين في أزواد، وكان يشغل منصب الناطق الرسمي باسم الحركة في مدينة تمبكتو.